Publications

من الأزمة إلى الكارثة: وضع الأقليات في العراق (October 2014)

Publication |
MRG_Rep_Iraq_ENG_THUMB

 

وضع الأقليات العراقية هي كارثة تلوح في الأفق.خلال الأشهر التسعة الأولي من عام 2014 ، قتل في العراق أكثر من 12,000 شخص من المدنيين حيث كانت الفئة المستهدفة من الأقليات الدينية والعرقية. ٌوقد قامت منظمة الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) بإعدام والتحويل الديني القسري والخطف والتعذيب والعنف الجنسي وتدمير الممتلكات في الكثير من المناطق التي يسيطرون عليها. كما قاموا بالتهجير القسرى لأكثر من نصف مليون مواطن من منازلهم وأراضيهم في نينوى مع القليل من الملابس التي يحملونها في حقائب الظهر.

لكن الاحداث في عام 2014 لم تمثل بداية الأزمة للاقليات العراقية التي تشمل الطائفتين المسيحيتين – الكلدان الأشوريين والأرمن– وأيضاً التركمان والأزيديين وكاكئي* والشبك والصائبة المندائيين والبهائيين والكرد الفيلية و العراقيين الأفارقة والغجر.  حيث أن الأزمة ممتدة منذ سنوات حيث كانت هذه الاقليات ضحايا الاغتيال والتعذيب والخطف وعمليات السطو المسلح والتفجيرات التي تستهدف شعائرهم الدينية. وتعد هذه الأقليات معرضة للخطر حيث ليس لديهم مليشيات أو تنظيمات أمنية قبلية كما في للمجموعات التي تمثل غالبية المجتمع.

وبمتابعة مواقف الحكومة الفيدرالية العراقية يبدوا أنها غير قادرة أو غير راغبة في توفير الحماية وتأمين اللازم للأقليات. في غالبية الحالات لم يتم فتح تحقيق جدي بشكل سليم للتحقيق في الجرائم مما ينتج عنه خروج مرتكبي الهجمات دون أي عقوبات بما يحمل دلالة على أن الحكومة قد تكون متواطئة في هذه الجرائم.

وقد تعرضت الكثير من الأقليات في العراق الى التناقص الكمي نتيجة الى التهجير او القتل الى درجة تجعلها معرضة للأنقراض. حيث أن بعض القرى في محافظة نينوى كانت مأوى وسكن لبعض مجتمعات الأقليات لآلاف السنين ولكنها أصبحت خالية من سكانها. تعاني جميع الأقليات في جميع انحاء العراق من الخوف المستمر على أمنهم. كما أن مواقعهم الدينية تكون دائماً معرضة للهجمات مما يجعلهم خائفين من اظهار هويتهم الدينية. كما تعاني مناطقهم من الإهمال المتعمد كما يعانون من صعوبات في الحصول على التعليم والوظائف والسكن والخدمات الصحية والخدمات الأساسية الأخرى.

يهدف هذا التقرير الي تقديم صورة كاملة عن وضع الأقليات في العراق.

بعض التوصيات شاملةً التدابير الضرورية:

  • إيقاف حالة الطائفية التي تؤثر على الحكومة العراقية وقوات الأمن.
  • العمل على الإمساك بالمسؤلين عن الهجمات ضد الأقليات وتقديمهم للعدالة محليا ودوليا أمام المحكمة الجنائية الدولية.
  • إيقاف جميع مصادر التمويل المالي والمادي إلى منظمة داعش وإلى جميع المجموعات المسلحة المسئولة عن الاعتداءات الجسيمة.
  • توفير المأوى الازم في البلدان الأخرى للعراقيين (بما في ذلك الأقليات) الهاربين من الأضطهاد.
  • التأكد من أن جميع الأطراف المتناحرة على دراية بالقانون الإنساني الدولي وحظر أي قصف وأي نوع من الهجمات يمكن أن تسفر عن مقتل الكثير من المدنيين.

Filed Under: Iraq
Share this content:

Related Content
Blogs and podcasts
Events
Press Releases
Advocacy Statements
What we do
Publications
+ VIEW MORE