Publications

From Crisis to Catastrophe: The Situation of Minorities in Iraq

Reports |

The situation of Iraq’s minorities – including Chaldo-Assyrian and Armenian Christians, Turkmen, Yezidis, Kaka’i, Shabak, Sabean-Mandaeans, Baha’i, Faili Kurds, Black Iraqis and Roma – is one of unfolding catastrophe.

In the first nine months of 2014, over 12,000 civilians have been killed in Iraq, and religious and ethnic minorities have been among the primary targets. In areas controlled by the Islamic State of Iraq and Al-Sham, minorities have been subject to summary executions, forced conversions, kidnappings, torture, sexual violence and destruction of property. At least half a million have been forced to flee their homes and lands in Ninewa with little more than the clothes on their backs.

However, 2014 did not mark the beginning of the crisis for Iraq’s minorities. For years they have been victims of assassinations, torture, kidnappings, armed robberies, and bombings targeting their religious rituals. Since minorities generally do not have their own militias or tribal protection structures like the majority groups in society, they are especially vulnerable. The federal government of Iraq has shown that it is either unable or unwilling to protect the safety of minorities. In the vast majority of cases, investigations are not properly conducted and the perpetrators of attacks go unpunished, often with indications of official complicity.

The situation of minorities in Iraq has now reached the point of desperation. Many communities have been reduced in size by emigration and killing to the point that they are now in danger of extinction in Iraq. Villages in Ninewa governorate that have been home to minority communities for thousands of years have been all but emptied of their inhabitants. Across Iraq, the minorities who do remain live in constant fear for their safety. Their religious sites are the target of attacks and they are afraid of openly displaying their religious identities. Their areas suffer from deliberate neglect and they face high barriers in accessing education, employment, housing, healthcare and other essential services.

This report seeks to give a comprehensive picture of the current situation of minorities in Iraq. Recommendations include urgent measures:

  • to reverse the sectarianism gripping Iraq’s government and security forces
  • to ensure that those responsible for attacks on minorities are held to account in Iraq and internationally before the International Criminal Court
  • to prevent the transfer of financial and material support to ISIS and other armed groups responsible for gross abuses
  • to provide refuge in foreign countries to Iraqis, including minorities, fleeing persecution.

All parties to the conflict should abide by international humanitarian law and should prohibit any aerial bombardment or other attack expected to result in a disproportionate loss of civilian life.

*

وضع الأقليات العراقية هي كارثة تلوح في الأفق.خلال الأشهر التسعة الأولي من عام 2014 ، قتل في العراق أكثر من 12,000 شخص من المدنيين حيث كانت الفئة المستهدفة من الأقليات الدينية والعرقية. ٌوقد قامت منظمة الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) بإعدام والتحويل الديني القسري والخطف والتعذيب والعنف الجنسي وتدمير الممتلكات في الكثير من المناطق التي يسيطرون عليها. كما قاموا بالتهجير القسرى لأكثر من نصف مليون مواطن من منازلهم وأراضيهم في نينوى مع القليل من الملابس التي يحملونها في حقائب الظهر.

لكن الاحداث في عام 2014 لم تمثل بداية الأزمة للاقليات العراقية التي تشمل الطائفتين المسيحيتين – الكلدان الأشوريين والأرمن– وأيضاً التركمان والأزيديين وكاكئي* والشبك والصائبة المندائيين والبهائيين والكرد الفيلية و العراقيين الأفارقة والغجر.  حيث أن الأزمة ممتدة منذ سنوات حيث كانت هذه الاقليات ضحايا الاغتيال والتعذيب والخطف وعمليات السطو المسلح والتفجيرات التي تستهدف شعائرهم الدينية. وتعد هذه الأقليات معرضة للخطر حيث ليس لديهم مليشيات أو تنظيمات أمنية قبلية كما في للمجموعات التي تمثل غالبية المجتمع.

وبمتابعة مواقف الحكومة الفيدرالية العراقية يبدوا أنها غير قادرة أو غير راغبة في توفير الحماية وتأمين اللازم للأقليات. في غالبية الحالات لم يتم فتح تحقيق جدي بشكل سليم للتحقيق في الجرائم مما ينتج عنه خروج مرتكبي الهجمات دون أي عقوبات بما يحمل دلالة على أن الحكومة قد تكون متواطئة في هذه الجرائم.

وقد تعرضت الكثير من الأقليات في العراق الى التناقص الكمي نتيجة الى التهجير او القتل الى درجة تجعلها معرضة للأنقراض. حيث أن بعض القرى في محافظة نينوى كانت مأوى وسكن لبعض مجتمعات الأقليات لآلاف السنين ولكنها أصبحت خالية من سكانها. تعاني جميع الأقليات في جميع انحاء العراق من الخوف المستمر على أمنهم. كما أن مواقعهم الدينية تكون دائماً معرضة للهجمات مما يجعلهم خائفين من اظهار هويتهم الدينية. كما تعاني مناطقهم من الإهمال المتعمد كما يعانون من صعوبات في الحصول على التعليم والوظائف والسكن والخدمات الصحية والخدمات الأساسية الأخرى.

يهدف هذا التقرير الي تقديم صورة كاملة عن وضع الأقليات في العراق.

بعض التوصيات شاملةً التدابير الضرورية:

  • إيقاف حالة الطائفية التي تؤثر على الحكومة العراقية وقوات الأمن.
  • العمل على الإمساك بالمسؤلين عن الهجمات ضد الأقليات وتقديمهم للعدالة محليا ودوليا أمام المحكمة الجنائية الدولية.
  • إيقاف جميع مصادر التمويل المالي والمادي إلى منظمة داعش وإلى جميع المجموعات المسلحة المسئولة عن الاعتداءات الجسيمة.
  • توفير المأوى الازم في البلدان الأخرى للعراقيين (بما في ذلك الأقليات) الهاربين من الأضطهاد.
  • التأكد من أن جميع الأطراف المتناحرة على دراية بالقانون الإنساني الدولي وحظر أي قصف وأي نوع من الهجمات يمكن أن تسفر عن مقتل الكثير من المدنيين.
Filed Under: Iraq
Share this content

Related content
Documentary films
Events
News and blogs
News from our projects
Press releases
Statements
Advocacy statements
Programmes
Publications
+ VIEW MORE