News

بعد ستة أشهر من إعلانه وباء، تظهر الأدلة المتزايدة أن فايروس الكورونا يؤثر على الأقليات والشعوب الأصلية بصورة كبيرة – تقرير جديدة

Press Releases |
أقرا هذا البيان الصحفي باللغتين الفرنسية والانكليزية

بعد ستة أشهر من إعلان منظمة الصحة العالمية فايروس الكورونا وباء عالمي، لا تزال تتكشف عواقبه الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بعيدة المدى.على الرغم من أن الجميع معرض لخطر الإصابة بالفيروس ، إلا أن الأقليات والشعوب الأصلية هي من بين الأكثر تضررًا ، حسب تقرير جديدة صادر عن مجموعة حقوق الأقليات الدولية

عدم المساواة وتأثيرالكوفيد: كيف يصيغ التمييز تجارب الاقليات والشعوب الاصلية في ضل الوباء”، التقرير الذي تم اصداره اليوم والذي يوضح الاثار الخطيرة لوباء الكوفيد على السكان الاكثر استضعافا في العالم

تؤكد رشا السابا ، مؤلفة التقرير، “من عدم المساواة بين الجنسين إلى التمييز العرقي والديني ، أدى الوباء إلى تفاقم عدم المساواة الموجودة أصلا في المجتمعات. نحن نشهد هذا في مجالات تتراوح من خطر الإصابة بالفيروس والموت بسببه إلى الحصول على الرعاية الصحية والتعليم والتوظيف والغذاء والأمن”. ففي المملكة المتحدة ، أبدت التقارير أن الأقليات العرقية والدينية ، بما في ذلك المسلمون والهندوس والسيخ ، أكثر عرضة للإصابة بالفيروس ، وذلك لأرتفاع نسبة الفقر بينهم بشكل عام ، وأكثر عرضة للعيش في ظروف مزدحمة ويواجهون صعوبات أكبر في الحصول على الرعاية الصحية. الشيء نفسه ينطبق على الأمريكيين من أصل أفريقي في الولايات المتحدة. بحلول أبريل 2020 ، كانت المقاطعات الأمريكية ذات الأغلبية السوداء لديها ثلاثة أضعاف معدل إصابات وحوالي ستة أضعاف نسبة الوفيات مقارنة بالمقاطعات التي يشكل فيها السكان البيض الأغلبية. في البرازيل ، كان تأثير الفيروس على الشعوب الأصلية كارثيًا ، حيث تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن معدل الوفيات بين أولئك الذين أصيبوا بالفيروس يقارب ضعف المعدل الوطني

بالاضافة الى المخاطر الصحية المباشرة ، يمكن أن تواجه الأقليات والشعوب الأصلية صعوبات حادة في الوصول إلى الإمدادات الأساسية اللازمة لمكافحة الفيروس

يوضح جوشوا كاستيلينو ، المدير التنفيذي لمجموعة حقوق الاقليات الدولية “مع الاسف، الأشخاص الأكثر تضررًا من الوباء هم أيضًا أولئك الذين من المرجح أن لا يحصلوا على المساعدة التي يحتاجونها”. ويتراوح ذلك من معلومات الصحة العامة إلى الإمدادات الأساسية والحصول على الرعاية الطبية. وفي الوقت نفسه ، فإن المجتمعات المستضعة ووضعت ككبش فداء من قبل بعض السياسيين لتبرير انتشار الوباء

أفادت مجتمعات الباتوا في رواندا بأنها لم تتمكن من الحصول على الكمامات والصابون والمطهرات اللازمة. بالنسبة للسكان المتضررين من النزاع المسلح ، فقد استنفد الوباء أنظمة الرعاية الصحية والمتضررة أصلا أو التي تعاني من نقص الموارد ، كما هو الحال في سوريا ولبنان ومخيمات الروهينجا للاجئين في بنغلاديش

“لقد تم استخدام الوباء كسلاح من قبل بعض الحكومات الغير كفوءة ، مع سيطرة سياسية ضعيفة في كثير من الأحيان على مجتمعاتهم. في حين أن هذا أدى إلى وفيات على نطاق واسع عبر المجتمعات ، إلا أنه غالبًا ما كان مصحوبًا بمحاولة منسقة لإلقاء اللوم على الأقليات في محاولة يائسة لكسب التأييد والشرعية في المجتمعات الغاضبة والمتضررة من الوباء” ، يضيف كاستيلينو

تم الإبلاغ عن العديد من الحالات التي استخدمت فيها الحكومات المحلية والوطنية الوباء كذريعة لتعزيز أجندتها الشعبوية خلال الأسابيع والأشهر الماضية. كان لعمليات الحجر واسعة النطاق التي تم تنفيذها في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم في محاولة للحد من انتشار الفيروس آثار تمييزية عميقة على الفئات الأكثر تهميشًا في مجتمعاتهم ، مثل المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء. في لبنان ، على سبيل المثال ، وبسبب نقص الوثائق مُنع العمال المهاجرين من الحصول على الخدمات الطبية التي يفترض أنها مجانية لجميع  المصابين أو من يعتقد اصابتهم بالفايروس. في الصين ، تم إجبار العديد من الأفارقة على اجراء الفحوصات والخضوع تحت الحجر الصحي بشكل غير إنساني ، بينما في العديد من البلدان الأوروبية ، خضعت مناطق الروما لرقابة مشددة وخضعت لحجر صحي إلزامي

 

ملاحظة للمحررين

يمكن الحصول على التقرير الجديد هنا

الكاتبة رشا السابا ، هي مسؤولة برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة حقوق الأقليات الدولية. يركز عملها على الدفاع عن حقوق الأقليات وبناء قدرات المجتمع المدني. لديها أكثر من 8 سنوات من الخبرة في العمل في مجالات الصحة العامة وحقوق الإنسان مع التركيز على النساء والأقليات واللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وهي حاصلة على درجة الماجستير في الصحة العالمية من كينجز كوليدج لندن

مجموعة حقوق الأقليات الدولية هي منظمة حقوق أنسان رائدة تعمل على ضمان حقوق الأقليات العرقية والدينية واللغوية والشعوب الأصلية. وهي تعمل مع أكثر من 150 شريكًا في أكثر من 50 دولة

 

مزيد من المعلومات أو لترتيب المقابلات ، يرجى الاتصال

Samrawit Gougsa – (مسؤولة الاتصالات في المجوعة (لندن ، المملكة المتحدة
E: samrawit.gougsa@mrgmail.org / Twitter: @MinorityRights

Share this content

Related Content
Documentary Films
Events
News and blogs
News from our projects
Opinion
Press Releases
Statements
Advocacy Statements
Law and legal cases
What we do
Publications
+ VIEW MORE